الجمعة , يوليو 3 2020
الرئيسية / اخبار المحترفين / إصابة لاعب عراقي في السويد بفايروس كورونا .. واللاعب يروي تفاصيل مُخيفه
تسوق عبر برو ستور الان!

إصابة لاعب عراقي في السويد بفايروس كورونا .. واللاعب يروي تفاصيل مُخيفه

محمود الحمداني – موقع المحترفين

أُصيب لاعب غوتبيرغ السويدي و منتخبي شباب و ناشئي السويد السابق ذو الاصول العراقية كمال مصطفى ( ٢٨ سنة ) بفايروس كورونا، بعد ان كانت النتائج إيجابية للفحص الخاص ب COVID-19.

اللاعب في تصريحه لوسائل الاعلام السويدية وصف التدهور الذي مر به، حيث بدأ الأمر بتصلب بسيط بحنجرته، بعد ذلك احس بآلام وفقد حاسة الذوق ثم ارتفعت حرارته مع احتقانٍ في الانف وتسارع بالنبض، في النهاية ، اصبح بأمكان اللاعب الاستلقاء على ظهره فقط وبالكاد يتحرك، الشيء الوحيد الذي تمكن منه حينها هو الاتصال بالاسعاف.

حسب المسعفين ، كان تشبع الأوكسجين منخفضًا جدًا في جسم اللاعب عندما وصل طاقم الإسعاف حيث كان اللاعب على وشك الإغماء.

كمال يصف اللحظات الأكثر رعبا معه

في الساعة الثامنة مساءً من يوم 3 أبريل ، تم ادخالي في المستشفى الشرقي في جوتبرج حيث كان اختباري إيجابيًا تجاه فايروس كورونا، حيث ارتفعت حرارتي ودخلت الى المستشفى و انا اتمنى نزع جلدي من شدة حرارته، حيث بقيت لعدة ايام، لتتدهور الحالة بعد ذلك مرة أخرى، حيث نُقلت بعدها الى وحدة العناية المركزة في مستشفى مولندال ، و ازداد خوفي بشكل كبير، نظرت إلى اليمين ، حيث كان الناس ( المرضى ) على جهاز التنفس الاصطناعي، نظرت إلى اليسار نفس الشيء! هناك أخذني الذعر، عادة لا أشعر بالخوف من أي شيء ، ولكن هذا الشعور عندما دخلت من الباب ورأيت كل هؤلاء الناس والأطباء والممرضات وأطباء التخدير، إنه الشيء الأكثر رعباً في حياتي.

حيث تم نقل اللاعب لوحدة العناية المركزة من أجل تخديره لانه لم يتمكن من النوم لمدة ثلاثة ايام متواصلة! حيث يقول كمال : “لقد كنت بلا حراك لأبقي مستيقظًا خوفاً من النوم “.

كمال لم يتحصّل حينها على إجابة بخصوص إن كان سيتمكن من العودة إلى المنزل مرة أخرى! حيث كان الشاب على بعد دقائق فقط من التخدير ، ليتحول كل شيء فجأة عندما حدث ما وصفه بنفسه بأنه ” معجزة “، حيث إستقر نبض اللاعب و تحسنت حرارته!

مصطفى يقول ” تلقيت كمية من الإبر و الحبوب في هذه الفترة بما يفوق ما تلقيته طوال حياتي! “

كمال مصطفى من داخل المستشفى

بعد كل هذه المعاناة استقر وضع كمال الصحي و اصبح تحت المتابعة لاجل البدء بخطوات خروجه من المستشفى في حال التعافي التام.

في النهاية عبّر كمال عن شكره للكادر الطبي الذي كان معه طوال الفترة الماضية حيث قال ” لا توجد كلمات لشكرهم، لقد ساندوني عندما كنت خائفاً ، وتحدثوا معي فقط لأنهم لاحظوا احباطي، كانوا معي طوال الفترة الماضية ببزات الحماية الخاصة وتعرقوا وتعبوا لعدة ساعات، سكبوا الماء البارد علي عندما كنت أتصبب عرقاً ، أعطوني تدليكاً لطيفاً لعلاج الألم في ظهري، لقد فعلوا كل شيء من أجلي “.

كمال لا يزال بحاجة إلى الأوكسجين ، ووقت مغادرته للمستشفى غير واضحٍ لغاية اللحظة لكن حالته تحسنت بشكل كبير وتجاوز مرحلة الخطر.

تجدر الاشارة الى ان كمال كان قد مثل كل من غوتبيرغ و فالكنبيري في الدوري السويدي الممتاز و سريانسكا في الدرجة الاولى و كفيدينغ و اوتسكتين في الدرجة الثانية، و لعب الموسم الماضي مع اوديفولد في الدرجة الثانية ايضاً.

عن محمود الحمداني

محمود شاكر الحمداني / المدينة : الناصرية / دكتور صيدلاني / جامعة الكوفة

شاهد أيضاً

روسيا | إقصاء صفاء بالحمراء و لوكوموتيف موسكو ينجو من فخ الخسارة امام كريليا سوفيتوف

عبدالرحمن الخزرجي | موقع المحترفين تعادل العريق لوكوموتيف موسكو على ملعبه بشق الأنفس وفي الثواني …

السويد | هاكن يحقق فوزه الأول على هلسنبورغ بعد ثلاث تعادلات و ظهور مميز لـ ياسين

عبدالرحمن الخزرجي | موقع المحترفين حقق هاكن فوزاً ثميناً على ملعبه امام هلسنبورغ بهدف دون …