قالب وردپرس درنا توس
الرئيسية / مقالات / بعد التجديد والهدوء .. شنيشل ما بين المعارضة والموالاة!.

بعد التجديد والهدوء .. شنيشل ما بين المعارضة والموالاة!.

بعد التجديد والهدوء
شنيشل ما بين المعارضة والموالاة!.
كيبورد – سلام المناصير.

هل هدأت النفوس؟
هل طُـرحت كلُّ القناعات والوجهات؟
لن أكثر في السؤال والإستفهامات طالما الجوابُ أوضح المشهد وكشف الستار!.

المهم الأن الحديث لا بد أن يكون مباشراً صريحاً، هل راضي أصاب أم أخطا في ذهاب التصفيات، سؤالٌ عريض والجميع سيختلف في القياسات والوجهات!.
قناعتي المتواضعة والتي كنتُ أرددها بين الحين والأخر، لسنا مؤهلين للمونديال لإعتبارات كثيرة ولن يكون المدرب في طليعتها، من يصوّر للناس أن المشكلة بـ”راضي” ومن معه فهو أما ناقم أو متأثر!.
كلُّ الخسارات كانت متوقعة عطفاً على الفوارق الفنية بيننا وبينهم، لكن هناك نقطة في غاية الأهمية والتي ربما نشترك فيها جميعاً:
هل المستوى كان ملبياً رغم الهزيمة، لماذا فرّطنا بالصورة والنقاط معاً، المدربُ وحده يتحمل أم المنظومة تتشارك؟!.
طبعاً فقدنا الشخصية والمستوى في مواجهة أستراليا والإمارات ونصف شوط أمام السعودية، هنا لا بد أن نجلس ونناقش كيف نتلافى بلا إنتقام وكراهية!.
خمسة أشياء على شنيشل أن يضعها في المفكرة:
١- هل الجهاز المساعد لبى الطموح والمسؤولية؟، من يريد النجاح بمشروع الإعداد والبناء عليه أن يتحلى بنكران ذات في التقييم والبحث والنتاج، أظن أن “السيد” سيعيد النظر في هذا الملف وربما تبديلٌ أو حتى زيادة طالما الهدف مصلحة عامة وفائدة!.
٢- إستدعاء الأسماء المؤثرة والتي أستبعدت مؤخراً أما لدواعٍ إنضباطية أو فنية “مؤقتة”، “ياسر قاسم” و “حمادي أحمد” لا بد أن نستثمر وجودهم في مارس المقبل ولا ضير في منح الثقة مجدداً لـ”همام طارق” و “شيركو كريم” والمحترف السويدي الشاب “ريبين أسعد”، لدينا فترة كافية لإنهاء الأشكال والضبابية بشرط أن يتدخل “إتحاد الملا” بشيء يسير من المهنية والإحتراف!.
٣- أتمنى أن يكون معدل الأعمار المقبل للمنتخب تحت 26 عاماً، حتى يقتنع “المعارضون” قبل “المؤيدين” بشعار التخطيط للسنوات الثلاث المقبلة ولما لا التفكير باكراً بمونديال الشتاء!.
٤- العلاقة مع الإعلام لا بد أن تتغير مع مقتضيات المرحلة، التقليل في الحوارات التلفزيونية والإكتفاء بمؤتمر صحافي شهري يتم الطرح فيه أخر الأخبار والمستجدات، لما لا “ندوة شهرية” تتبناها على سبيل المثال كلية التربية الرياضية “الجهة الأكاديمية” أو حتى نقابة الصحفيين: “مناقشة المسيرة والتحديات في تذليل الصعاب والعقبات”.
٥- موضوع المستشار هي خطوة تحسب للكابتن راضي شنيشل في كأس آسيا 2015، التخوف من تكرارها حالياً لا أجد العذر منطقياً سيما وأن “السيد” صاحب شخصية قوية لن يتأثر بكلام القيل والقال عندما يحاول “المتصيدون” تجريد الجهد والإنجاز، مثلاً في أستراليا كُنّـا شاهدين على عمل مميز قدمه “شنيشل” أولاً ونصيحة المستشارين ثانياً!.

المعارضة عندما ترى تحسناً في الألية والعمل والنتيجة بالطبع ستنضم لصوت الدعم والمساندة أو على الأقل الصمت والإختفاء، بينما الموالاة عليهم أن يدعموا المشوار في الإصلاح والتغيير لا مجرد تغطية حروب بالنيابة ستكلف الجميع خسائر فنية ووطنية!.
ما بين الأول والثاني …. مساحة واسعة في التقارب والتصالح بشرط الإبتعاد عن الشخصنة والخلاف والا الجمهور سيفقد الصبر والالتزان وعندها سيتخذ قرارات الإعدام بحق “فرسان الكلمة والإعلام” …. ويشمل الكلام: الموالاة والمعارضة!.

 

عن المدير

مؤسس الموقع. طالب هندسة معمارية.

شاهد أيضاً

عباس عبيد: مزاجية قاسم تناقض احترافيته و الوطني بوابة للدوريات المرموقة

ياسر قاسم في ميزان عباس عبيد. – تضارب السلوك الاجتماعي و المستوى الفني يضر بمستوى …

حوار | “عشتار عزاوي” لاعبة العراق للجوجستو : سأحقق إنجازا للعراق

حوار أجراه / محمود الحمداني – IQ-PRO.net كما أطلت بابل في السابق بآلهتها التي رمزت …


Notice: القالب بدون comments.php مهجورة منذ النسخة 3.0.0 ولا يوجد بديل متوفّر حالياً. يرجى تضمين الملف comments.php في قالبك. in /home/iqpro/public_html/wp-includes/functions.php on line 3969

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *